منتديات كوردات
نعمة وسلام ربنا يسوع المسيح ،

عزيزي الزائر لا تكتفي بالمشاهدة والرحيل بل إنضم إلينا في منتدى العازفين المسيحيين العرب.

لتتمكن من المشاركة الإيجابية انقر على زر التسجيل للإشتراك المجاني بالمنتدى. إذا كان لديك حساباً فانقر على زر الدخول لتتمكن من الكتابة في المنتدى.

الرب يبارك حياتك

أبو جلمبو (السلطعون) و حكايته

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

أبو جلمبو (السلطعون) و حكايته

مُساهمة من طرف Admin في الأحد أكتوبر 31, 2010 6:11 am

اندفع أبو جلمبو (السلطعون) الملقب بهيرمان وهو يعبر أرضية البحر أسفل الصخرة الخاصة بأسرته.

وصرخ في وجه والده قائلا "أريد أن أكون حرا، أنا لا أدرك كيف تستطيع أن تتوقع مني أن ألبس هذه القشرة الصدفية الغبية لمدة أربع وعشرين ساعة يوميا! إنها تقيدني وتشل حركة جسمي. وهناك بعض الأولاد سوف يبدأون حركة ضد القشرة الصدفية، وهي مجموعة معارضة وأنا سوف أنضم إليهم!"

تنفس والده فريد أبو جلمبو بعمق ثم وضع مخلبه على كتف هيرمان، فقال له والده "يا إبني دعني أقص عليك قصة".

وقال هيرمان "يا بابا إحكي لكن فقط قصة واحدة..."

"إنها قصة عن البني آدم (واحد من البشر) همفري، الذي أصر على الذهاب للمدرسة عاري القدمين. لقد شكي من أن حذاءه كان أيضا يقيده، ويشل حركته. لقد اشتاق أن يصير حرا ليجري عاري القدمين بين الأزهار والحشيش والعشب، وخلال الحقول وجداول المياه. وفى النهاية خضعت له أمه. ثم قفز خارج المنزل وأنت تعرف ماذا حدث له؟"

وفتح هيرمان فمه ليتكلم، لكن والده استمر قبل أن يتمكن من الأجابة.

لقد مشى همفري (البني آدم الفاهم) فوق قطع مكسورة من زجاجة صودا. واحتاجت قدمه لعشرين غرزة، وراح عليه اللعب مع أصحابه. (يبدو إنه بني آدم مش دايما فاهم)

"إنها قصة مذهلة نوعا ما يا بابا".

"ربما ذلك يا ابني، لكن القصد من هذه القصة هو الآتي: ابن كل أبي جلمبو يشعر بهذه الطريقة مرة أو أخرى، معتقدا أن الحياة تتحسن كثيرا لو هو أو هي تخلص تماما من القشرة الصدفية، لكن هذا الأمر يشبه حالة البحار الذي تعب من حبس السفينة وقفز إلى الحرية في البحر. وهو يظن أن الحرية تكون في هذا التصرف. لكنه إذا لم يرجع إلى السفينة أو الشاطئ في الحال فإنه سوف يغرق. فما هو نوع هذه الحرية".

وتأمل هيرمان في كلمات والده.

وقال له والده: "عما قريب سوف تسلخ قشرتك الصدفية يا أبني".

وبدى أبو جلمبو الصغير مندهشا من هذا الكلام.

وأكمل الآب قائلا: "إن هذه العملية تسمى بعملية طرح الحيوان المفصلي لقشرته القديمة، وكل أفراد أبي جلمبو يفعلون ذلك كلما نمى جسمهم". ثم أكمل حديثه وعينيه ممتلئة بالتحذير: "لكن عندما يحدث ذلك تكون أكثر تعرضا للإصابة بالجروح عن أي وقت آخر من أيام حياتك، وحتى تتصلب صدفتك الجديدة وتصير مثل هذه "ثم نقر على ظهر ابنه المدرع" يجب عليك أن تكون أكثر حذرا وتيقظا عن المعتاد وستكون أقل حرية بدون القشرة الصدفية وليس أكثر حرية.

وقال هيرمان "إن هذا شيئا مضحكا يا بابا. لم أفكر في هذا الأمر بهذه الكيفية. إنك تقصد أن بعض الأشياء قد تبدو أنها تحدد حريتنا، لكنها في الحقيقة تتيح للحرية إمكانية أعظم، أليس ذلك صحيح؟".

وثنى فريد أبو جلمبو مخلبه الضخم فوق ظهر هيرمان. ثم مشيا بعيدا عن المكان وتوجها إلى الصخرة الخاصة بأسرتهما.

ثم سأله "كيف أصبحت ذكيا هكذا يا إبني؟"
avatar
Admin
خادم الموقع

عدد الرسائل : 911
العمر : 34
تاريخ التسجيل : 25/11/2007

http://www.chordat.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أبو جلمبو (السلطعون) و حكايته

مُساهمة من طرف Admin في الأحد أكتوبر 31, 2010 6:12 am

التعليق من كتاب شغل مخك في عصر الخرافات و الاكاذيب:

كثير من الناس يعتبرون الوصايا العشرة وتعاليم يسوع أنها محددة ومقيدة، لكن من جهة أخرى هي تجعل الحرية الحقيقية متاحة لهؤلاء الذين يتبعون هذه الوصايا والتعاليم.

اقرأ خر 20: 1- 17. ما هي أنواع الحرية التي تنتج من إطاعة هذه الوصايا؟ (على سبيل المثال إن إطاعة الوصية السادسة يعطي حرية من الأمراض الجنسية المعدية) ضع قائمة بإجابتك على ورقة خاصة.

اقرأ مت 5: 1- 12. ما هي الحريات التي نحصل عليها من اتباع وتعاليم يسوع في هذه الآيات؟

اقرأ يو 8: 36 أكتب هذه الآية:
----------------------------------------------------
avatar
Admin
خادم الموقع

عدد الرسائل : 911
العمر : 34
تاريخ التسجيل : 25/11/2007

http://www.chordat.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى